7فوائد لتطبيق الحوكمة الرشيدة في الشركات

وقت القراءة 5 دقيقة

7فوائد لتطبيق الحوكمة الرشيدة في الشركات

اليوم ، أصبح تطبيق مبادئ حوكمة الشركات شرطًا مسبقًا لجني ثقة المساهمين وإطلاق العنان لقيمة المساهمين بل وأكثر من ذلك ، حيث سيقوم المستثمرون بتقييم رأس مال الحوكمة للشركات المستهدفة عن كثب بقدر ما يقومون بفحص رأس المال التكنولوجي والبشري.

من المؤكد أنك سمعت كثيرا عن مصطلح Governance أي الحوكمة وتبادرت إلى أذهانك أسئلة كثيرة عن ماهيته وما الفائدة منه ، ولمَ تسلط كل الأضواء عليه حال الحديث عن نجاح الأعمال والمؤسسات ! ؟، ومن الجدير بالملاحظة بأن هذا المفهوم قد ارتبط بعدة أطر تم إطلاقها مؤخرا في المملكة ومن ضمنها إطار الحوكمة الشرعية للمصارف والبنوك في المملكة.

إذاً ماذا تعني الحوكمة !؟

تشمل الحوكمة النظام الذي يتم من خلاله التحكم في المنظمة وتشغيلها ، والآليات التي يتم من خلالها مساءلة المنظمة وأفرادها وتتكون من عدة عناصر منها الأخلاق وإدارة المخاطر والامتثال والإدارة .

وتشير حوكمة الشركات لمجموعة القواعد والممارسات والعمليات المستخدمة لتوجيه الشركة والتحكم فيها ، حيث أنها تنطوي على موازنة مصالح أصحاب المصلحة في الشركة مثل الإدارة والمساهمين والموردين والعملاء والممولين والحكومة والمجتمع.

تظهر الدراسات أن أولئك الذين أكدوا الامتثال لقوانين حوكمة الشركات أظهروا نتائج أفضل للشركات من تلك التي لم تفعل ذلك حيث أن ثقافة الامتثال القوية ترتبط بالتساوي مع الأداء المحسن .

على سبيل المثال ، فإن المنظمة التي يُنظر إليها على أنها مستقرة وموثوقة وقادرة على التخفيف من المخاطر المحتملة ستكون قادرة على اقتراض الأموال بمعدل أقل من تلك التي لديها حوكمة مؤسسية ضعيفة.

فوائد الحوكمة الرشيدة للشركات والأمثلة

يمكن لمجالس الإدارة بدعم من ثقافة الامتثال القوية الاستفادة بعدة طرق من أفضل ممارسات حوكمة الشركات وسنذكر الآن 7 فوائد للممارسات الجيدة لحوكمة الشركات وهي كالآتي :

  1. يبني الروح المعنوية والسمعة والإرث: يعزز تنفيذ الإجراءات التي تدعم الحوكمة الرشيدة هوية الشركة حيث يثق أصحاب المصلحة والمستثمرون المحتملون في زيادة مستويات الثقة بك ، مما بدوره يتيح لك تطوير علاقات أقوى وطويلة الأمد.
  2. تخفيض تكلفة رأس المال: يمكن أن يؤدي تطبيق ممارسات الحوكمة الجيدة في بيئة اليوم المتقلبة إلى خفض تكلفة رأس مال الشركة ، فكما ذكرنا أعلاه فإن المنظمة التي يُنظر إليها على أنها مستقرة وموثوقة وقادرة على تخفيف المخاطر المحتملة ستكون قادرة على اقتراض الأموال بمعدل أقل من تلك التي لديها حوكمة مؤسسية ضعيفة .

تحافظ حوكمة الشركات القوية على ثقة المستثمرين ، ونتيجة لذلك ، يمكن للشركة زيادة رأس المال بكفاءة وفعالية.

 على سبيل المثال : قد تجد بعض الشركات التي لديها مستثمرون في الديون أو الأسهم بأن مستثمريها يدفعون علاوة للعمل مع شركة لديها إطار حوكمة سليم.

  1. تحسين مستوى صنع القرار على أعلى مستوى: يوضح معهد حوكمة الشركات في تقرير حديث أن هناك رابطًا قويًا يمكن إثباته بين حوكمة المؤسسة وسرعة اتخاذ القرار المرتبط بتحسين الأداء، حيث تم ربط عدد من حالات فشل الأداء بشكل مباشر بسوء الإدارة.

لا شك في أن الحوكمة الرشيدة تضمن الوصول السريع إلى المعلومات والتواصل الجيد بين أصحاب المصلحة مما يؤدي إلى نتائج أفضل، كما تتيح الحوكمة الرشيد أيضًا تحديد أولويات الإجراءات بشكل سريع ودقيق، ويمكن أن يعتبر هذا بأنه لا يقدر بثمن في تمكين المنظمة من مواجهة العواصف الاقتصادية الصعبة ودعم استدامة المنظمة.

  1. ضمان الضوابط الداخلية: من خلال تطبيق حوكمة الشركات بشكل صحيح في جميع أنحاء المنظمة.

قد يكون مجلس الإدارة على يقين من وجود بيئة رقابية مناسبة وفعالة، مع مستوى التأكيد المرتبط بكل مكون مهم من عناصر الحوكمة.

علاوة على ذلك، يكون مجلس الإدارة أو لجنة المجلس في وضع أفضل لاتخاذ الإجراءات عندما تشير الضوابط إلى عدم الامتثال.

  1. التمكين من التخطيط الاستراتيجي الأفضل: تستطيع مجالس الإدارة صياغة استراتيجيات أكثر نجاحًا من خلال الوصول السريع إلى المعلومات والتواصل الجيد مع الإدارة، وهذا يشمل تخصيص أكثر كفاءة للموارد ورأس المال.

سيساعد إطار الحوكمة القوي مجلس الإدارة في بعض الطرق التالية:

  1. فهم البيئة التنظيمية التي تحكم الأعمال
  2. الاستفادة من التكنولوجيا من وجهة نظر الإنتاج والتوزيع والاتصالات
  3. تحديد وإدارة المصالح المعقولة لجميع أصحاب المصلحة في العمل.

ملاحظة: كل المكونات التي ذكرت أعلاه هي عناصر أساسية لخطة استراتيجية قوية.

  1. يخلق المزيد من الفرص لاكتساب ميزة تنافسية: كل صناعة إما تتطور باستمرار أو لديها القدرة على التطور في نقطة معينة ؛ يعد اعتماد الحوكمة الرشيدة وخلق بيئة يمكن فيها استمرار ممارساتها أمرًا حيويًا لضمان قدرة مؤسستك على التكيف مع التغيير ، وبالتالي توفير ميزة تنافسية أكبر وفرصة للبقاء على قيد الحياة.
  2. يخلق قدرة أكبر على جذب المواهب والاحتفاظ بها: تم التركيز بشكل كبير على الثقافة باعتبارها عاملاً مساهماً رئيسياً في نجاح الشركة.

إن الحفاظ على الشفافية المحيطة بالعدالة والمساءلة والعمليات ، يمنح موظفيك إحساسًا أكبر بالمسؤولية والوعي فيما يتعلق بالمكان الذي يتواجدون فيه لخلق قيمة داخل المؤسسة.

فشل حوكمة الشركات

حوكمة الشركات

فشل الشركات لا يحدث بين عشية وضحاها ، فهنالك العديد من العلامات التحذيرية التي يجب على الشركة الانتباه إليها لتجنب مثل هذه الإخفاقات.

سنتطرق في هذا المقال إلى بعض مشكلات الحوكمة التي تواجهها الشركات والتي تؤدي في النهاية إلى فشل حوكمة الشركات وهي :

  1. آليات الحوكمة غير فعالة

على سبيل المثال ، عدم وجود لجان مجلس الإدارة أو اللجان المكونة من عدد قليل أو من عضو واحد.

  2. أعضاء مجلس الإدارة ولجنة التدقيق غير مستقلين

على سبيل المثال ، عندما يؤدي الرئيس التنفيذي أدوارًا متعددة في لجان مختلفة

  3. الإدارة

التي تقوض عمدًا دور هياكل الحوكمة المختلفة من خلال التحايل على الضوابط الداخلية وتقديم تحريفات للمدققين ومجلس الإدارة.

  4. أعضاء غير مؤهلين تأهيلاً كافياً :

على سبيل المثال ، أعضاء لجنة التدقيق الذين ليس لديهم مؤهلات محاسبية ومالية مناسبة أو لا يملكون الخبرة لتحليل المعاملات التجارية الرئيسية ، أيضاً أن يشغل أفراد من العائلة مناصب في مجلس الإدارة دون وجود المعرفة أو المؤهلات المناسبة.

  5.جهل المنظمين والمراجعين والمحللين وغيرهم بالنتائج المالية والإشارات الخطيرة.

 

عندما تكون مجموعة القواعد والعمليات التي تشكل آلية حوكمة الشركة غير فعالة أو تفشل ، فقد يكون لها عواقب وخيمة على الشركة. تأثرت العديد من المؤسسات الكبيرة مثل Enron و Satyam و Cadbury و Wal-Mart & Xerox بشدة بسبب إخفاقات حوكمة الشركات وسنذكر مثال عن إحداها.

دراسة حالة لفشل شركة  Satyam

بدأت “ساتيام” في مواجهة المشاكل اعتبارًا من السادس عشر من كانون الأول (ديسمبر) 2008.

دراسة حالة لفشل شركة  Satyam

أعلن رئيس مجلس إدارة شركة ساتيام السيد Ramalinga Raju ، في خطوة مفاجئة عن عرض بقيمة 1.6 مليار دولار لشركتي   Maytas.  حيث أنه أراد أن ينشر النقد المتاح لصالح المستثمرين ، وقامت عائلة راجو بالترويج والتحكم في الشركتين.

انخفضت أسعار الأسهم بنسبة 55٪ معبرة عن القلق إزاء سوء إدارة شركة ساتيام وقد نقضوا القرار في 12 ساعة.

أدى ذلك إلى استقالة العديد من المديرين المستقلين للشركة وبالتالي أدى ذلك إلى مزيد من الانخفاض في أسعار أسهم شركة ساتيام.

في 7 يناير 2009 ، اعترف Ramalinga Raju ، مؤسس شركة Satyam Computer Services ، بوقوع احتيال في الميزانية العمومية بقيمة 7000 كرور روبية ، وقد أخفى ذلك عن مجلس إدارة شركة تكنولوجيا المعلومات وموظفيها ومراجعيها لعدة سنوات. وكشف في اعترافه أن محاولته شراء شركات مايتاس كانت محاولته الأخيرة “لملء الأصول الوهمية بأصول حقيقية”.

ردت الحكومة على الاحتيال من خلال إصلاح الإطار التنظيمي ، حيث أدخلت قانون الشركات الجديد لعام 2013 ، الذي حدد التزامات المدقق والمديرين المستقلين ، من بين تغييرات أخرى.

وفي عام 2014 ، عدل منظم السوق SEBI البند 49 من إرشادات الإدراج لتحسين حوكمة الشركات.

حوكمة الشركات هي قضية حاسمة تواجهها جميع الشركات، تسلط الحالات المذكورة أعلاه الضوء على حقيقة أن سوء إدارة الشركات يمكن أن يؤدي إلى انهيار أكبر الشركات.

كيف أبدأ بتطبيق الحوكمة؟

يمكن أن تساعد الحلول الرقمية الشركات على تنفيذ آلية حوكمة قوية للمساعدة بشكل كبير في تقليل مخاطر فشل الحوكمة ويمكن لمؤسستك المباشرة بالاستعانة بخبراء في هذه المجال.

تمتلك شركة ريناد المجد لتقنية المعلومات RMG فرق استشارية وتقنية خبيرة لها عشرات التجارب في مجال الحوكمة.

نقدم لكم أفضل استشارات الحوكمة ومنها استشارات لحوكمة تقنية المعلومات وكذلك المساهمة في تطبيق أهم أطر الحوكمة في مؤسستك كإطار الحوكمة الشرعية للمصارف والبنوك في المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *