نماذج الحوكمة الرشيدة لمجالس الإدارة في عالم الأعمال

10 من أهم نماذج الحوكمة الرشيدة لمجالس الإدارة في عالم الأعمال

إن إدارة الأعمال في مجتمع اليوم بات معقداً بشكل متزايد ومليء بالمخاطر، وقد ارتبط هذا التعقيد بشكل وثيق بعمليات التحول الرقمي وتقنياتها، وذلكعندما وجدت المؤسسات نفسها بحاجة ملحة لتطبيق التحول، فأصبحت الإدارات اليوم بحاجة للامتثال للحوكمة بعملية التحول الرقمي نظراً لأهميته الكبيرة في نجاح التحول وبمجالات مختلفة، وقد تحدثنا في مقال سابق عن المجالات الثلاث الأهم في الحوكمة الفعالة لرحلة التحول الرقمي.

تختلف نماذج الحوكمة لمجلس الإدارة للمؤسسات غير الربحية عن المؤسسات الربحية، حيث تعمل المؤسسات غير الربحية عمومًا على تلبية احتياجات إنسانية أو بيئية، في الوقت الذي تعمل فيه الشركات الربحية على تحقيق دخل للشركة وموظفيها ومساهميها.

في حين يمكن استخدام العديد من نماذج الحوكمة اعتمادًا على احتياجات المؤسسة للكيانات غير الربحية أو الهادفة للربح، قد تكون أنواع معينة من النماذج ملائمة للمؤسسات غير الربحية، بينما تكون النماذج الأخرى أكثر ملاءمة للمؤسسات الربحية.

 من الشائع أن يتبنى مجلس الإدارة مجموعة من نماذج الحوكمة التي تلبي رؤى ورسالة المؤسسة وتكوين مجلس الإدارة.

ما هو تعريف الحوكمة؟

حوكمة الشركات

تشمل الحوكمة النظام الذي يتم من خلاله التحكم في المؤسسة وتشغيلها، والآليات التي يتم من خلالها مساءلة المؤسسة وأفرادها وتتكون من عدة عناصر منها الأخلاق وإدارة المخاطر والامتثال والإدارة.

وتشير حوكمة الشركات لمجموعة القواعد والممارسات والعمليات المستخدمة لتوجيه الشركة والتحكم فيها، حيث أنها تنطوي على موازنة مصالح أصحاب المصلحة في الشركة مثل الإدارة والمساهمين والموردين والعملاء والممولين والحكومة والمجتمع.

ماذا عن نموذج الحوكمة؟

يُعد نموذج الحوكمة بمثابة تمثيل للعديد من الطرق الممكنة التي يمكن أن يعمل بها نظام الحوكمة، وذلك بحال كنت تريد تغيير جزء أو أكثر من أجزائه، ويمكن بناء نماذج الحوكمة بطرق مختلفة.

يصف نموذج الحوكمة الأدوار التي يمكن أن يتولاها المشاركون في المشروع وعملية اتخاذ القرار داخل المشروع، بالإضافة إلى ذلك، فهو يصف القواعد الأساسية للمشاركة في المشروع وعمليات التواصل والمشاركة داخل فريق المشروع والمجتمع.

لماذا يعتبر نموذج الحوكمة مهمًا؟

إن أنظمة الحوكمة معقدة ومتعددة الأوجه، فإن تغيير أي جزء من نظام الحوكمة سيكون له تأثير على أجزاء أخرى كثيرة من الهيكل بما في ذلك الأفراد والجماعات التي تشكل النظام وتمتد إليه.

تشكل رسالة المؤسسة ورؤيتها وقيمها الأجزاء الأساسية لنظام الحوكمة، ويوفر نموذج الحوكمة بنية يمكن عكسها أو تعديلها أو تغييرها، حيث تعطينا النماذج نقطة بداية يمكن أن تشير إلى كيفية حاجة المؤسسة إلى التحسين، كما يوضح نموذج الحوكمة أنواع العواقب التي يمكن أن نتوقعها والمخاطر التي من المحتمل أن ترتبط بالنموذج.

تخلق نماذج الحوكمة الضعيفة أو غير الموجودة عدم الثقة في جميع المجالات، وعادة ما يؤدي الافتقار إلى الثقة إلى نقص الدعم المالي، كما أنه يؤدي إلى مخاطر مالية ومخاطر متعلقة بالسمعة، والشيء الأكثر إثارة للقلق في هذا هو أن انعدام الثقة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل قانونية خطيرة من شأنها أن تدمر المؤسسة في وقت قصير.

يلعب أصحاب المصلحة في المؤسسة دورًا مهمًا في مساءلة القيادة، ولا بد من الإشارة إلى أن كسب ثقة أصحاب المصلحة يعد أمرًا ضروريًا لبقاء كل مؤسسة حيث أن لديهم تأثير قوي على كيفية إدارة المؤسسات.

نماذج الحوكمة للمؤسسات غير الربحية

تحافظ المجالس غير الربحية على رسالة المؤسسة في المقدمة عند توجيه شؤون المؤسسة، حيث تستخدم الأموال الواردة لدعم عمل المؤسسة.

يعمل معظم أعضاء مجلس إدارة المؤسسات غير الربحية في مجلس الإدارة بسبب شغفهم والتزامهم بقضية ما.

يحتاج أعضاء مجلس الإدارة أثناء العمل في مجلس إدارة غير ربحي إلى اتباع نهج نشط للإشراف على المؤسسة لمنع المشكلات والمسائل القانونية، وتتحمل مجالس الإدارة غير الربحية المسؤولية عن الأمور الائتمانية، بالإضافة إلى الأمور التي تم تفويضها للآخرين.

هناك خمسة نماذج مشتركة لحوكمة المؤسسات غير الربحية:

نماذج حوكمة المؤسسات غير الربحية

1.    نموذج حوكمة المجلس الاستشاري

عندما يجد المدير التنفيذي في مؤسسة ما نفسه بحاجة إلى مساعدة في إدارة المؤسسة فهنا سيكون المجلس الاستشاري هو أول من يلجأ له، حيث يعتبر المجلس الاستشاري المورد الرئيسي للمدير التنفيذي لطلب المساعدة والمشورة.

إن أعضاء المجلس الاستشاري هم مستشارون موثوق بهم يقدمون المهارات والمواهب المهنية دون أي تكلفة على المؤسسة، ويمكن أيضًا تشكيل مجالس استشارية بالإضافة إلى مجلس إدارة المؤسسة للمساعدة وتقديم المشورة لمجلس الإدارة ككل.

عادة ما يكون لدى أعضاء المجلس الاستشاري خبرة أو أوراق اعتماد في مجال المؤسسات غير الربحية.

ويمكن لمنظمة مرتبطة بشكل واضح بمجلس استشاري أن تزيد من مصداقية المؤسسة، أو جهود جمع الأموال، أو جهود العلاقات العامة.

2.    نموذج حوكمة المستفيد

نموذج حوكمة المستفيد مشابه لنموذج المجلس الاستشاري، لكن يتمثل الاختلاف الرئيسي بين النموذجين في أن الغرض الأساسي لأعضاء مجلس الإدارة بموجب نموذج المستفيد هو أداء الواجبات المتعلقة بجمع الأموال.

تتكون مجالس هذا النموذج عادة من أعضاء مجلس الإدارة الذين لديهم ثروة شخصية أو تأثير داخل المجال، ويتمثل الدور الأساسي لأعضاء مجلس الإدارة بموجب نموذج المستفيد في المساهمة بأموالهم الخاصة في المؤسسة واستخدام شبكتهم لكسب مساهمات خارجية للمؤسسة.

بموجب هذا النموذج، يكون لأعضاء مجلس الإدارة تأثير أقل على الرئيس التنفيذي أو مجلس إدارة المؤسسة مقارنة بنموذج المجلس الاستشاري.

3.    نموذج الحكم التعاوني

يستخدم مجلس الإدارة الذي يعمل بدون رئيس تنفيذي نموذجًا تعاونيًا.

يتخذ مجلس الإدارة قرارات توافقية كمجموعة من الأقران-أي قرارات مشتركة-مما يجعل نموذج الحوكمة بالمؤسسة أكثر ديمقراطية.

هنا لا يوجد تسلسل هرمي ولا أحد لديه سلطة على الآخر، ويكون المجلس موجود فقط لأن القانون يتطلب تشكيله.

يتطلب هذا النموذج أن يكون كل عضو ملتزمًا بالتساوي تجاه المؤسسة ومستعدًا لتحمل المسؤولية عن أعمال مجلس الإدارة بأكمله.

4.    نموذج فريق الإدارة

يعد نموذج فريق الإدارة أكثر نماذج الإدارة شيوعاً للمؤسسات غير الربحية.

هذا النموذج مشابه لكيفية إدارة المؤسسة لواجباتها، فبدلاً من تعيين موظفين بأجر ليكونوا مسؤولين عن الموارد البشرية، وجمع الأموال، والتمويل، والتخطيط، والبرامج، يشكل المجلس لجانًا لتقوم بأداء تلك المهام.

5.    نموذج مجلس السياسات

طور جون كارفر، مؤلف كتاب “المجالس التي تحدث فرقًا”، نموذج مجلس السياسة، والذي سرعان ما أصبح منصة أساسية للمؤسسات غير الربحية.

هنا يعطي مجلس الإدارة درجة عالية من الثقة إلى الرئيس التنفيذي، ويعقد مجلس الإدارة اجتماعات منتظمة مع الرئيس التنفيذي للحصول على تحديثات حول أنشطة المؤسسة.

في ظل هذا النموذج، هناك عدد قليل من اللجان الدائمة، ويجب أن يكون لدى أعضاء مجلس الإدارة التزام واضح تجاه المؤسسة وأن يكونوا مستعدين لتنمية المعرفة والقدرات المتعلقة بالمؤسسة.

ستتبنى العديد من المؤسسات غير الربحية نموذجًا رئيسيًا واحدًا، مثل نموذج مجلس سياسة كارفر، وتضيف مجلسًا واحدًا أو أكثر لتلبية احتياجات المؤسسة.

على سبيل المثال، قد تشكل منظمة صحية مجلسًا استشاريًا لتقديم المشورة لها ومجلسًا خيريًا للعمل على جمع التبرعات.

تعمل المؤسسات الدينية بموجب قواعد مختلفة عن المؤسسات غير الربحية الأخرى، فقد تضيف مجلسًا دينيًا، حتى يكونوا وكلاء أفضل لأصول مؤسساتهم.

نماذج الحوكمة للمؤسسات الربحية

إن اعتماد نموذج حوكمة مناسب ليس سوى خطوة واحدة في تمهيد الطريق للحوكمة الرشيدة والتي أشرنا لفوائدها مسبقاً ضمن مقال على المدونة باسم 7فوائد لتطبيق الحوكمة الرشيدة في الشركات.

تحتاج المؤسسات إلى وضع مبادئ توجيهية وسياسات، وتفويض المسؤولية والسلطة للأفراد لسن المبادئ والسياسات، وتحديد مسار المساءلة.

هناك خمسة نماذج بارزة لحوكمة الشركات في مؤسسات الأعمال الربحية اليوم وهي كالآتي:

1.    النموذج التقليدي

النموذج التقليدي هو أقدم نموذج لحوكمة الشركات، ويمكن القول أنه قد عفا عليه الزمن بعض الشيء وفقًا لمعايير اليوم.

يعطي النموذج التقليدي المسؤولية القانونية لمجلس الإدارة الجماعي ويتحدث المجلس بصوت واحد في جميع الأمور.

يحدد النموذج التقليدي الهياكل، لكن المجلس يحدد العمليات كما هو مذكور في اللوائح.

2.    نموذج إدارة مجلس إدارة كارفر

نعم كما تفكر الآن فقد ذكرنا هذا النموذج أعلاه في نماذج حوكمة المؤسسات غير الربحية ، فنموذج كارفر يعمل في كل من المؤسسات غير الربحية والمؤسسات الربحية.

يركز نموذج كارفر على “غايات” غرض المؤسسة، وهذا يعني أن المؤسسة تعمل بنشاط نحو ما تحتاج إلى تحقيقه أو ما تحتاج إلى القيام به لإخراج نفسها من العمل.

ضمن حدود محددة، يمنح مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي الجزء الأكبر من المسؤولية عن استخدام الوسائل للوصول إلى الغايات.

3.    نموذج حوكمة مجلس إدارة Cortex

نموذج Cortex هو نموذج يركز على القيمة التي تقدمها المؤسسة للمجتمع.

يحدد المجلس المعايير والتوقعات ونتائج الأداء وفقًا لتطلعات المؤسسة.

يصبح توضيح النتائج وتحديدها لتحقيق النجاح من الواجبات الأساسية لمجلس الإدارة بموجب هذا النموذج.

4.    نموذج حوكمة مجلس الإدارة الإجماعي

الإجماع، أو نموذج العملية، هو شكل من أشكال النموذج التعاوني الذي تستخدمه المؤسسات غير الربحية.

يمنح نموذج حوكمة مجلس الإدارة الإجماعي جميع أعضاء مجلس الإدارة حق التصويت المتساوي والمسؤولية المتساوية

ويعد هذا النموذج مناسب للشركات التي ليس لديها مساهمين رئيسيين.

5.    نموذج حوكمة مجلس الكفاءات

سيستفيد مجلس الإدارة المهتم بتطوير معارف ومهارات أعضاء مجلس الإدارة من نموذج الكفاءة، وهو نموذج يركز على التواصل والثقة والعلاقات لتحسين الأداء العام لمجلس الإدارة.

تقوم لوائح المؤسسة بعمل تحديد للممارسات والاستراتيجيات.

أهم صفات مجالس الإدارة الناجحة في المؤسسات

 

مجالس الإدارة الناجحة

لقد تحدثنا أعلاه عن نماذج الحوكمة ورأينا ارتباطها الوثيق بشكل دائم مع مجالس الإدارة، لذا سنذكر الآن أهم 8 صفات تميز مجالس الإدارة الناجحة وهي كالآتي:

1.    فهم أدوارهم ومسؤولياتهم

تمتلئ المجالس الناجحة بأعضاء مجلس الإدارة الذين يعرفون حقًا أدوارهم ومسؤولياتهم تجاه المؤسسة، فيجب أن يكون أعضاء مجلس الإدارة مدركين تماماً مسؤولياتهم كمدراء وليس كفريق تنفيذي، ولا بد لهم من الالتزام بالوفاء بواجباتهم القانونية.

لا بدَ أن يكون هنالك فهم واضح للسلطة التي تقع على عاتق مجلس الإدارة وما تم تفويضه للجان مجلس الإدارة أو الموظفين.

2.    قيادة وليس إدارة

يدرك أعضاء مجالس الإدارة دورهم في قيادة المؤسسة والتزامهم بها، والمهام التي تم تفويضهم بها، ويتميز أعضاء مجالس الإدارة الناجحة بكونهم مبدعين ومبتكرين، لا سيما عندما يتعلق الأمر بحل المشكلات.

3.    الانخراط مع الآخرين

تشترك مجالس الإدارة الناجحة بترحيبها الدائم للاستماع إلى الآخرين، حيث أنهم يعرفون رأي الموظفين والمستثمرين والممولين والعملاء في مؤسستهم ويقدرون آرائهم، ويتضح هذا من خلال أصحاب المصلحة الذين لديهم رأي حقيقي في الاتجاه الاستراتيجي للمنظمة.

4.    تقديم الدعم الاستراتيجي وليس التشغيلي

تعرف مجالس الإدارة الناجحة الفرق بين الاستراتيجية والعمليات، وتبقى أكثر في المجال الاستراتيجي، هذا لا يعني أنهم لا يشرفون على الأداء، لكنهم يركزون أكثر على مجالات الاستراتيجية والسياسة، ويكون لديهم الثقة بأن الموظفين لديهم القدرات والكفاءات والسلطات المفوضة اللازمة لضمان سير العمليات بسلاسة.

5.    وجود معدل دوران منتظم في مجلس الإدارة

نميل جميعًا إلى مقاومة التغيير، خاصة إذا كان لدينا نظام مكتمل ويعمل بشكل جيد، ومع ذلك، فقد أظهرت عدة دراسات أن المجلس الأكثر تنوعًا يتخذ قرارات أفضل على المدى الطويل.

تخطط مجالس الإدارة الناجحة لذلك من خلال وجود فترات ثابتة للمكتب ودوران منتظم في مجلس الإدارة لتقديم أفكار جديدة وآراء جديدة.

ما يتماشى مع معدل دوران مجلس الإدارة المنتظم هو الحاجة إلى تخطيط تعاقب قوي، حيث تتمتع مجالس الإدارة الناجحة بتوازن بين أعضاء مجلس الإدارة الجدد وأولئك الذين كانوا هناك لفترة من الوقت ولديهم معرفة بتاريخ المؤسسة، فكلاهما مطلوب من أجل مجلس إدارة فعال.

ربما تكون أهم مهمة لمجلس الإدارة هي اختيار الرئيس التنفيذي للمؤسسة، يعد وجود الشخص المناسب في هذا الدور الرئيسي أمرًا حيويًا للنجاح التنظيمي، وتخطط مجالس الإدارة الناجحة لذلك من خلال التواصل المفتوح مع الرئيس التنفيذي الحالي، وتطوير المرشحين الداخليين، واكتشاف المرشحين الخارجيين المحتملين.

6.    الالتزام بالتعلم والتطوير المستمر

ليس هناك شك في أن أفضل مجالس الإدارة هي تلك التي تلتزم بالتطوير المستمر لأعضائها، سواء كأفراد أو كفريق.

وهذا يضمن أن المعرفة متوافقة مع متطلبات الحوكمة الحديثة، وأن المهارات تتطور باستمرار، كما أنها تقدم مثالًا رائعًا لبقية المؤسسة من “مجلس التعلم”.

7.    الحصول على المعلومات الصحيحة في اجتماعات مجلس الإدارة

مجالس الإدارة الناجحة هي تلك التي تعرف ماهية المعلومات التي يحتاجون إليها لاتخاذ القرارات، وتصر على الحصول عليها بالتنسيق الصحيح وفي الوقت المناسب، كما أنهم يضمنون أن فريق الإدارة العليا يطور إطارًا قويًا لإعداد التقارير، ويتأكدون من أن المعلومات المقدمة دقيقة وكاملة ومركزة ومفهومة.

8.    مراجعة أدائهم

في حين أن أحد العناصر الحيوية لعمل مجلس الإدارة هو ضمان أداء المؤسسة ككل بشكل جيد، فمن المهم أيضًا مراجعة عمل مجلس الإدارة بانتظام.

تقوم المجالس الناجحة بمراجعة التقييم الذاتي سنويًا على الأقل، ويتم تسهيل ذلك خارجيًا كل 3 سنوات، وتعتبر هذه الطريقة ناجحة لتذكير الجميع بأدوارهم، والتفكير في الأمور التي تسير على ما يرام، والحصول على اتفاق بشأن الإجراءات اللازمة لمزيد من التحسين على مجلس الإدارة.

توفر الحوكمة الحديثة أدوات الإدارة الجيدة للشركات

عالم الأعمال اليوم معقد للغاية ومترابط مما يجعل مفهوم نماذج الحوكمة أكثر أهمية.

تخضع جميع المؤسسات الموجودة اليوم لزيادة الاتصال والرؤية والتدقيق، ويعتبر قادة الأعمال والمؤسسات أكثر عرضة للمساءلة من أي وقت مضى عن نجاحاتهم وإخفاقاتهم، ويعد أداء مجلس الإدارة جزءًا مهمًا من نموذج الحوكمة وهو بشكل عام مؤشر قوي لإمكانية نجاح المؤسسة.

على الرغم من أهمية عمليات الحوكمة، فيمكن أن يضيع أعضاء مجلس الإدارة بسهولة في أعماق متطلبات العمل وتعقيداته.

يعد نموذج الحوكمة الذي يتضمن تنفيذ حلول البرمجيات الرقمية للمجالس بمثابة مساعدة حيوية لإدارة العديد من مسؤوليات مجلس الإدارة مثل جداول أعمال مجلس الإدارة، والتحضير للاجتماعات، ومراجعة التقارير المالية وغيرها من التقارير ذات الصلة، والإشراف التنظيمي العام.

يجمع نموذج الحوكمة الحديث المواهب المناسبة معًا في الوقت المناسب لتسهيل مشاركة مجالس الإدارة بفعالية في كل جانب من جوانب الحوكمة الرشيدة.

الخلاصة

في حين يمكن استخدام العديد من نماذج حوكمة مجالس الإدارة للكيانات غير الربحية أو الهادفة للربح، اعتمادًا على احتياجات المؤسسة، قد تكون أنواع معينة من النماذج ملائمة للمؤسسات غير الربحية، بينما تكون النماذج الأخرى أكثر ملاءمة للمؤسسات الربحية.

من الشائع أن تتبنى مجالس الإدارة مجموعة من نماذج حوكمة مجلس الإدارة التي تلبي ميزات المؤسسة وتكوين مجلس الإدارة.

ومن المهم لمجالس الإدارة في المؤسسات قبل اختيارها لنموذج الحوكمة المناسب اختيار الأعضاء الذين يحملون صفات أعضاء مجالس الإدارة الناجحة، كالتزامهم بالمؤسسة، فهم أدوارهم بشكل جيد، امتلاكهم لقدرات قيادية، وحب التعلم والتطوير والتغيير.

الأسئلة الشائعة

ما هو تعريف الحوكمة؟

هي النظام الذي يتم من خلاله التحكم في المؤسسة وتشغيلها، والآليات التي يتم من خلالها مساءلة المؤسسة وأفرادها وتتكون من عدة عناصر منها الأخلاق وإدارة المخاطر والامتثال والإدارة. وتشير حوكمة الشركات لمجموعة القواعد والممارسات والعمليات المستخدمة لتوجيه الشركة والتحكم فيها، حيث أنها تنطوي على موازنة مصالح أصحاب المصلحة في الشركة مثل الإدارة والمساهمين والموردين والعملاء والممولين والحكومة والمجتمع.

ما هو تعريف نموذج الحوكمة؟

هو نموذج يساعد في تمثيل نظام الحوكمة بعدة طرق ممكنة، وذلك بحال الرغبة في تغيير جزء أو أكثر من أجزائه، يصف نموذج الحوكمة الأدوار التي يمكن أن يتولاها المشاركون في المشروع وعملية اتخاذ القرار داخل المشروع والقواعد الأساسية للمشاركة في المشروع وعمليات التواصل والمشاركة داخل فريق المشروع والمجتمع.

هل يوجد طريقة واحدة لبناء نماذج الحوكمة؟

يمكن بناء نماذج الحوكمة بطرق مختلفة، وتختلف هذه النماذج بحال كانت المؤسسة ربحية أو غير ربحية، وذلك حسب احتياجات المؤسسة، قد تكون أنواع معينة من النماذج ملائمة للمؤسسات غير الربحية، بينما تكون النماذج الأخرى أكثر ملاءمة للمؤسسات الربحية.

ما هي نماذج حوكمة المؤسسات الربحية

تعمل الشركات الربحية على تحقيق دخل للشركة وموظفيها ومساهميها، ويوجد 5 نماذج حوكمة لمجالس إدارة المؤسسات الربحية وهي كالآتي: 1. النموذج التقليدي 2. نموذج إدارة مجلس إدارة كارفر 3. نموذج حوكمة مجلس إدارة Cortex 4. نموذج حوكمة مجلس الإدارة الإجماعي 5. نموذج حوكمة مجلس الكفاءات

ما هي نماذج حوكمة المؤسسات غير الربحية؟

تعمل المؤسسات غير الربحية عمومًا على تلبية احتياجات إنسانية أو بيئية، يوجد 5 نماذج حوكمة لمجالس إدارة المؤسسات غير الربحية وهي كالآتي: 1. نموذج حوكمة المجلس الاستشاري 2. نموذج حوكمة المستفيد 3. نموذج الحكم التعاوني 4. نموذج فريق الإدارة 5. نموذج مجلس السياسات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *