10 أنواع شائعة في أمن الشبكة لحمايتها من الاختراق

وقت القراءة 6 دقيقة
امن الشبكة

تترك الهجمات السيبرانية التي تستغل نقاط الضعف في شبكات وأنظمة المؤسسات صفعة قوية على جبين المؤسسات التي لم تتخذ تدابير الوقاية والحماية الصحيحة، وتبعث برسائل وإنذارات قوية للمؤسسات الأخرى بضرورة التحرك قبل فوات الأوان، فبتوقيت غير متوقع ستجد المؤسسة نفسها ضحية المجرمين الإلكترونيين لتصبح شبكاتها وأنظمتها العدو الأول لها بعد أن يتم استخدامها لنقل وتسريب البيانات الحسّاسة والاتصالات وتدمير البنى التحتية لأنظمة المؤسسة ووضعها تحت التهديد والابتزاز، ومن هنا تبرز لنا أهمية تطبيق أفضل التدابير في أمن الشبكة للتخلص من نقاط الضعف والثغرات التي ستفتح أبواب الحرب السيبرانية على المؤسسة بأي لحظة. سينقل إليك هذا المقال معلومات غنية جدًا عن أمان الشبكة، أنواع أمن الشبكة، وأهميتها لحماية مؤسستك.

ما هو أمن الشبكة؟

يمكن تعريف مصطلح أمان الشبكة على أنه مجموعة التقنيات والأجهزة والعمليات التي تهدف إلى إدارة الأمن والحماية للبنية التحتية للشبكة، سواء كانت هذه الشبكة خاصة أو عامة، وذلك لحماية الشبكة أو البيانات المخزّنة فيها من الوصول غير المصرّح به، أو استغلال موارد الشركة، أو الكشف غير المناسب الناتج عن الهجمات الإلكترونية ومحاولات القرصنة أو حتى إهمال الموظفين.

ما هي أنواع أمن الشبكة؟

تتعدَّد الطرق التي يمكن فيها تحقيق أمان الشبكة، وسنذكر في هذا المقال 10 أنواع شائعة في امن الشبكة، وهي كالآتي:

أنواع أمن الشبكة

1.    جدار الحماية

لنلقي نظرة أولاً على تعريف جدار الحماية

يُعرَّف جدار الحماية أو ما يطلق عليه “الجدار الناري” على أنه: جهاز أو برنامج يفصل بين المناطق الموثوق بها في شبكات الحاسوب، ويكون أداة مخصّصة أو برنامج على جهاز حاسوب آخر، الذي بدوره يقوم بمراقبة العمليات التي تمر عبر الشبكة ويرفض أو يسمح فقط بمرور برنامج طبقاً لقواعد معيّنة.

كيف يساهم جدار الحماية في أمان الشبكة؟

يعمل جدار الحماية على التحكم في حركة المرور الواردة والصادرة عبر الشبكات، ويراقب محاولات الاتصال التي ترِد إلى الشبكة؛ ليُقرّر السماح بالولوج أو حظر الاتصال، وذلك باستخدام قواعد أمان محدّدة مسبقًا. يعتمد أمان الشبكة بشكلٍ كبير على جدران الحماية، وخاصةً جدران الحماية من الجيل التالي، والتي تُركّز على حظر البرامج الضارة وهجمات طبقة التطبيقات.

2.    تجزئة الشبكة

كما يشير الاسم فالهدف هنا هو تقسيم الشبكة إلى عدّة أجزاء، حيث تعتبر تجزئة الشبكة نهج معماري يقسم الشبكة إلى قطاعات متعددة أو شبكات فرعية صغيرة، تعمل كلًّا منها كشبكة صغيرة خاصة بها. تُعدُّ تجزئة الشبكة أمر بالغ الأهمية في أمن الشبكة، فهي ستسمح لمسؤولي الشبكات في المؤسسات التحكّم ومراقبة تدفق حركة المرور بين الشبكات الفرعية، وكذلك فإنها سترفع من مستوى حماية الشبكة ككل، فإذا أصاب برنامج ضار جزءً من الشبكة سيبقى معزولاً ضمنها، ما سيجعل باقي الشبكة محميةً من التعرّض لهذا البرنامج الضار او انتشاره داخلها.

3.    التحكم في الوصول إلى الشبكة NAC

التحكم في الوصول إلى الشبكة (NAC) : هو نهج لأمن الكمبيوتر يحاول توحيد تقنية أمان نقطة النهاية (مثل مكافحة الفيروسات ومنع اختراق المضيف وتقييم الضعف) ومصادقة المستخدم أو النظام وفرض أمان الشبكة.

كما يُعدُّ التحكم في الوصول إلى الشبكة (NAC) أحد حلول شبكات الكمبيوتر التي تستخدِم مجموعة من البروتوكولات لتحديد وتنفيذ سياسة تصف كيفية تأمين الوصول إلى عقد الشبكة بواسطة الأجهزة عندما تحاول في البداية الوصول إلى الشبكة، كما يستخدم نظام NAC التحكم في عنوان MAC وبروتوكول SNMP لرفض وصول الشبكة إلى الأجهزة غير المتوافقة أو وضعها في منطقة معزولة أو منحها وصولاً مقيّدًا فقط إلى موارد الحوسبة، وبالتالي منع العقد غير الآمنة من إصابة الشبكة.

4.    الشبكة الافتراضية الخاصة VPN

توفّر الشبكة الافتراضية الخاصة، أو ما يُعرَف بـ VPN، اتصالاً مشفّراً عبر الإنترنت من جهاز إلى شبكة، ويساهم هذا الاتصال المشفّر في توفير نقل آمن للبيانات الحساسة عبر الشبكة، وكذلك السماح للمستخدمين بالعمل عن بعد مع مؤسساتهم، حيث أنها تضمن منع التنصت على حركة المرور من قبل الأشخاص غير المصرح لهم بالولوج إلى الشبكة. بحال قامت مؤسستك بتطبيق VPN فإنها ستضمن خصوصية وسلامة المعلومات الحساسة من خلال المصادقة متعددة العوامل وفحص الامتثال لنقطة النهاية وتشفير جميع البيانات المرسلة.

5.    أمان البريد الإلكتروني

غالبًا ما يُستخدم البريد الإلكتروني لنشر البرامج الضارة والبريد العشوائي وهجمات التصيد الاحتيالي حيث أنه يعتبر الطريقة الأسهل بالنسبة للمجرمين الإلكترونيين لاستهداف الأفراد وكذلك المؤسسات.

يشير أمان البريد الإلكتروني إلى أي عمليات ومنتجات وخدمات مصمّمة لحماية حسابات البريد الإلكتروني، ومحتوى البريد الإلكتروني وجعله في مأمن من التهديدات الخارجية. ومن المهم للمؤسسات تنفيذ أمان البريد الإلكتروني للحماية من العديد من أشكال الهجمات الإلكترونية عبر البريد الإلكتروني، فضلاً عن ضمان تشفير الرسائل الحساسة أثناء انتقالها من الشبكة إلى المستلم.

اقرأ أيضًا مقال أفضل 7 ممارسات لحماية البريد الإلكتروني.

6.    منع فقدان البيانات (DLP)

منع فقدان البيانات (DLP) هي منهجية للأمن السيبراني تجمع بين التقنية وأفضل الممارسات لمنع تعرض المعلومات الحساسة لأي تهديد من خارج المنظّمة، وخاصة البيانات الحساسة مثل معلومات التعريف الشخصية (PII) والبيانات المتعلقة بالامتثال: HIPAA و SOX و PCI DSS، إلخ. يكتشف برنامج منع فقدان البيانات الخروقات المحتملة للبيانات، أو عمليات نقل تصفية البيانات السابقة ويمنعها من خلال مراقبة واكتشاف وحظر البيانات الحساسة أثناء الاستخدام، والحركة، والراحة.

7.    أنظمة منع التطفل وكشف التسلل (IPS / IDS)

أنظمة كشف التسلل (IDS): تعمل هذه الأنظمة على مراقبة عمليات التسلّل للشبكة وتُحلّل حركة مرور الشبكة للحزم وغيرها من علامات انتهاك الشبكة.

أنظمة منع التطفل (IPS): توجد أنظمة IPS في نفس منطقة جدار الحماية، بين الشبكة الداخلية والإنترنت الخارجي. إذا قام نظام IDS بوضع علامة على شيء ما على أنه تهديد، فإن نظام IPS يرفض حركة المرور الضارة، وإذا كانت حركة المرور تمثل تهديداً معروفاً في قواعد البيانات، فسوف تغلق IPS التهديد ولن تقدم أي حزم ضارة.

تعد IPS / IDS أجزاء مهمة للبنية التحتية الأمنية للمؤسسة، حيث يمكن لأحد الأجهزة اكتشاف الهجوم والإبلاغ عنه، بينما يمكن للآخر إيقاف الهجمات بناءً على سياسات الأمان. ويتمثل الفرق الرئيسي بينهما أن IDS هو نظام مراقبة، بينما IPS هو نظام تحكم. لا يغير IDS حزم الشبكة بأي شكل من الأشكال، بينما تمنع IPS الحزمة من التسليم بناءً على محتويات الحزمة، تمامًا مثل الطريقة التي يمنع بها جدار الحماية حركة المرور عن طريق عنوان IP.

8.    اكتشاف نقاط النهاية والاستجابة (EDR)

تُعرّف حلول اكتشاف نقاط النهاية والاستجابة (EDR) على أنها حلول تسجل وتخزن السلوكيات على مستوى نظام نقطة النهاية، وتستخدم تقنيات تحليل البيانات المختلفة لاكتشاف سلوك النظام المشبوه، وتوفير المعلومات السياقية، وحظر النشاط الضار، وتقديم اقتراحات العلاج لاستعادة الأنظمة المتضررة.

 يجب أن تُوفّر حلول EDR القدرات الأساسية الأربعة التالية:

  • كشف الحوادث الأمنية
  • احتواء الحادث عند نقطة النهاية
  • التحقيق في الحوادث الأمنية
  • تقديم إرشادات العلاج

9.    برامج مكافحة الفيروسات

لا بد أنك استخدمت مسبقًا واحدًا على الأقل من برامج مكافحة الفيروسات لتجنب إصابة أجهزتك بالفيروسات الضارة. يعد برنامج مكافحة الفيروسات نوع من البرامج المستخدمة لمنع انتشار الفيروسات في جهاز الحاسوب واكتشافها وحذفها، فبمجرد قيامك بتحميل هذا البرنامج وتثبيته على جهازك سيعمل هذا البرنامج تلقائياً في الخلفية لتوفير حماية في الوقت الفعلي ضد هجمات الفيروسات.

يظهر يومياً عدد لا حصر له من أنواع الفيروسات الجديدة لذلك من المهم جداً العمل على تحديث برامج مكافحة الفيروسات بشكل مستمر، يمكن نشر برامج مكافحة الفيروسات كطبقة دفاع أولى لمنع إصابة أنظمة الحاسب بالفيروسات.

10.   إدارة المعلومات الأمنية والأحداث (SIEM)

يدعم حل إدارة المعلومات الأمنية والأحداث (SIEM) اكتشاف التهديدات والامتثال وإدارة الحوادث الأمنية من خلال جمع وتحليل الأحداث الأمنية (سواء في الوقت الفعلي أو التاريخي)، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من مصادر البيانات السياقية والأحداث الأخرى.

كيف يعمل SIEM؟

أولاً: يقوم البرنامج بتجميع البيانات التي ولدتها تطبيقات المؤسسة المختلفة وأجهزة الأمان المثبتة فيها وأنظمة المضيف وغيرها.

ثانياً: يتم فرز البيانات التي تم تجميعها وتقسيمها في فئات، فمثلا فئة لعمليات تسجيل الدخول الفاشلة/الناجحة، وفئة أخرى لنشاط البرامج الضارة.. الخ.

ثالثاً: بحال وجدت تهديداً، يتم إنشاء تنبيه حوله، كما يتم تحديد مستوى هذا التهديد بناءً على قواعد محددة مسبقًا. على سبيل المثال، بحال فشلت عملية تسجيل دخول لمستخدم ما 5 مرات خلال 5 دقائق فيمكن اعتبار الأمر طبيعي، بينما بحال كان عدد مرات الفشل كبيرًا على فرض 100 محاولة فاشلة خلال 5 دقائق فسيكون هنالك خطأ ما ويمكن اعتبار هذه العملية تهديد لأمن الشبكة.

 

الخلاصة

تختلف أنواع أمن الشبكة والطرق التي يمكن للمؤسسات تطبيقها لحماية الاتصالات والبيانات الحساسة التي يتم نقلها عبر شبكة المؤسسة، من جدران الحماية، وكيفية تجزئة الشبكة والتحكم في الوصول حتى حلول IPS / IDS ،DLP ،EDR ،SIEM وبرامج مكافحة الفيروسات. تقدم هذه الحلول حماية عظيمة أمام محاولات التسلل والاختراق لشبكة مؤسستك الداخلية وتجعلها في مأمن من أي تهديد يُعرّض سمعة المؤسسة وثقة العملاء بها للخطر.

الأسئلة الشائعة حول أمن الشبكة

ما المقصود بأمان الشبكة؟

هو مجموعة التقنيات والأجهزة والعمليات التي تهدف إلى إدارة الأمن والحماية للبنية التحتية للشبكة، سواء كانت هذه الشبكة خاصة أو عامة وذلك لحماية الشبكة أو البيانات المخزنة فيها من الوصول غير المصرح به، أو استغلال موارد الشركة، أو الكشف غير المناسب الناتج عن الهجمات الإلكترونية ومحاولات القرصنة أو حتى إهمال الموظفين.

ما هي الأهداف الأساسية لأمن الشبكة؟

هناك ثلاثة أهداف أساسية لأمن الشبكة ، تُعرف مجتمعة باسم CIA Triad  وهي:

  • السرية Confidentiality: التحكم بعملية الوصول إلى البيانات من قبل المصرح لهم فقط بذلك يضمن سريتها البيانات سواء كانت مخزنة او منقولة
  • النزاهة Integrity: السماح للأشخاص المصرح لهم فقط بالوصول إلى البيانات والتعديل عليها ما يضمن دقتها ويحميها من أيدي المتطفلين
  • التوفر Availability: إتاحة الوصول لخدمات وموارد الشبكة والبيانات بأي وقت بشكل آمن.
ما هي أنواع حلول أمن الشبكة؟

يوجد الكثير من الحلول والطرق التي يمكن اتباعها لتحقيق أمن الشبكة وأهمها:

  1. جدار الحماية
  2. تجزئة الشبكة
  3. التحكم في الوصول على الشبكة NAC
  4. الشبكة الافتراضية الخاصة VPN
  5. أمان البريد الإلكتروني
  6. منع فقدان البيانات (DLP)
  7. أنظمة منع التطفل وكشف التسلل (IPS / IDS)
  8. اكتشاف نقطة النهاية والاستجابة (EDR)
  9. برامج مكافحة الفيروسات
  10. إدارة المعلومات الأمنية والأحداث (SIEM)
كيف يمكنني معرفة الحلول الأنسب في أمن الشبكة لتطبيقها في مؤسستي؟

يمكنك الاستعانة بشركة ريناد المجد لتقنية المعلومات RMG حيث سيحرص الخبراء لدينا على توفير أفضل الحلول المناسبة لأعمالك لضمان حماية شبكة مؤسستك من أي تهديد أمني قد يلحق بها نتيجة هجوم سيبراني، أو حتى أخطاء غير مقصودة من الموظفين، وفر على نفسك العناء واتصل بنا مباشرة من هنا.

اترك رد