ريناد المجد تعقد ورشة عمل تدريبية حول معيار ISO 20000-1 في وزارة الإعلام

وقت القراءة 2 دقيقة

عقدت شركة ريناد المجد لتقنية المعلومات والاستشارات (RMG)، اليوم الموافق 10 شوال 1443 هـ، ورشة عمل تدريبية حول معيار الآيزو 20000 (ISO 20000-1) لموظفي التدقيق الداخلي في وزارة الإعلام.

وتهدف الورشة بشكلٍ أساسي إلى تدريب منسوبي وزارة الإعلام وتأهيل المدققين الداخليين وتمكينهم من مراجعة نظام إدارة الخدمة (SMS)، وفهم وتحليل المواصفة الدولية ISO 20000-1، وتوضيح مسؤوليات المدقق الداخلي ودور التدقيق الداخلي في المحافظة على نظام إدارة الخدمة وصيانته.

وتناولت الورشة عدة محاور متعلقة بعملية التدقيق، منها: تعريف المعيار الدولي آيزو 20000-1، وتوضيح دور عملية المراجعة الداخلية في ضمان استمرارية كفاءة وفعالية نظام إدارة الخدمة، والتعريف بأنواع التدقيق الداخلي، وشرح كيفية وضع أهداف التدقيق الداخلي، ومراحل تنفيذ عملية التدقيق، وكيفية كتابة تقرير التدقيق ووضع خطة متابعة. كذلك تناولت الورشة دور ومسؤوليات المراجع الداخلي في تخطيط وتنفيذ ومتابعة المراجعات الداخلية لنظام الإدارة للتوافق مع متطلبات المواصفة الدولية.

ورشة عمل تدريبية حول معيار ISO 20000-1 في وزارة الإعلام

وافتتح الورشة المهندس محمد الشامي، خبير التدقيق واستشاري نظم الجودة المؤسسية في RMG، حيث رحّب بالحضور، وأكّد على أهمية هذه الورشة التي تؤسس لانطلاق مشروع تطبيق معايير الآيزو 20000 وضوابط الأمن السيبراني داخل وزارة الإعلام، مشيدًا بدور موظفي الوزارة وتعاونهم الكبير في إنجاح تنظيم الورشة بأفضل شكلٍ ممكن.

وقدّم الشامي شرحًا وافيًا حول مواصفة ISO 20000-1، وكيف يساهم تطبيق نظام إدارة الخدمة وفق الضوابط المذكورة في المواصفة الدولية، كما وضَّح كيف يساهم تدقيق نظام إدارة الخدمة في تعزيز وتجويد الخدمات التقنية المُقدّمة، بالإضافة إلى توضيح أفضل الممارسات والتقنيات اللازمة لإجراء التدقيق الداخلي.

وخلال حديثه عن أهمية هذه الورشة، قال المهندس محمد الشامي: “تُعدّ مرحلة التدقيق ضمن المراحل المهمة والحساسة في دورة حياة نظام إدارة الخدمة وتتطلَّب حرص واهتمام شديدين لتنفيذها، إذ من الممكن أن تؤدي المراجعة غير الفعّالة إلى نتائج وخيمة قد تؤدي أحيانًا إلى خلل في النظام بالكامل أو فشل عملية التدقيق وبالتالي اختلال الامتثال التنظيمي الذي قد يكون حاسمًا في الإجراءات التعاقدية لا سيّما في الجهات الحكومية”.

وتابع خبير التدقيق واستشاري نظم الجودة المؤسسية في RMG حديثه مُردفاً بأنّ “هذه الورشة ستُمكّن موظفي التدقيق في الوزارة من إجراء عملية المراجعة الداخلية، والقدرة على تحديد وسد الثغرات في نظام إدارة الخدمة، واكتشاف حالات عدم المطابقة، وإعداد التقارير، وتوثيق الإجراءات التصحيحية، وتطبيق فرص التحسين الكامنة ومراجعتها؛ حتى الوصول إلى مرحلة التدقيق الخارجية وفقاً للإصدار الأخير من المواصفة العالمية ISO 20000-1”.

وفي هذا الإطار، أوضح استشاري شركة ريناد المجد أهمية عملية التدقيق الداخلي لنظام إدارة الخدمة (SMS) وارتباطها بنجاح مساعي وزارة الإعلام في التحول الرقمي وتحقيق أهدافها، إذ قال الشامي: “يساهم تدقيق نظام إدارة الخدمة وفقًا للمواصفة الدولية في رفع جودة الخدمات التقنية المُقدّمة وتقليل المخاطر، وتحسين تكاليف تقنية المعلومات وترشيد الإنفاق، والتّأكّد من أن سلامة هيكل النظام وملاءمته للمراجعة الخارجية والحصول على شهادة الاعتماد الرسمية ISO/IEC20000-1:2018”.

وتضمّنت الورشة مناقشة وعرض أمثلة واقعية ومشاريع منجزة في مؤسسات وطنية نجحت في تطبيق معيار الآيزو 20000-1، وإضافةً إلى ذلك شملت ورشة العمل محاكاة لسيناريوهات تنفيذ التدقيق العملية.

وفي ختام الورشة، تم فتح باب النقاش أمام الحضور لطرح تساؤلاتهم حول ما تمّ مناقشته خلال الورشة، وأجاب عنها الفريق الاستشاري لشركة ريناد المجد في اللقاء بكل موضوعية وشفافية. كما عبّر منسوبي وزارة الإعلام عن شكرهم وإعجابهم بالتنظيم وكم المعلومات والفائدة التي تحصّلوا عليها خلال الورشة.

اترك رد