ريناد المجد تُطلق مشروع تطبيق ISO 20000 في وزارة الشؤون البلدية

وقت القراءة 3 دقيقة

أطلقت شركة ريناد المجد لتقنية المعلومات والاستشارات (RMG) اليوم، الموافق ٦ شعبان ١٤٤٣ هـ، مشروع تطبيق نظام إدارة الخدمات وفق معيار ISO 20000 في وكالة التحول الرقمي والمدن الذكية التابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، وذلك خلال الاجتماع التحضيري للمشروع.

وتستهدف الوزارة، من خلال هذا المشروع، تطوير نظام إدارة الخدمة (SMS)، والحصول على الاعتماد الدولي ISO/IEC 20000-1. ويأتي هذا المشروع ضمن جهودها لتسريع التحول الرقمي وتنفيذ أحدث معايير الجودة العالمية، وبناء نُظم إدارية تُساهم في الحفاظ على سلاسة سير الأعمال في جميع كيانات الوزارة، وتقديم خدمات تُحقّق أهداف العمل الاستراتيجية، والحفاظ على مستويات متّسقة من الخدمة.

وقدّمت ريناد المجد، خلال الاجتماع، عرض تقديمي، للتعريف بالمشروع، وتعريف منسوبي الوزارة بنظام إدارة الخدمة وأهميته في رفع مستوى الخدمات في الوزارة، وكيف سيُساهم هذا المشروع في تحسين نتائج وتسريع التحول الرقمي.

كما تمّت مناقشة مقترحات RMG لتنفيذ المشروع، وخطّة المشروع بالكامل، من حيث الجدول الزمني، ومنهجيات التنفيذ المقترحة، وآليات المراقبة وضبط تنفيذ المشروع، وأبرز العوائق التي من الممكن أن تُعيق تطبيق النظام. علاوةً على ذلك، تمّ توضيح أبرز الاستراتيجيات التي ستُستخدم لتذليل العوائق التي من الممكن أن تعترض المشروع.

وستُقدّم ريناد المجد الاستشارات اللازمة لتطوير نظام إدارة الخدمة (SMS) وفقًا لمعيار الآيزو ISO 20000 في الوزارة، وستّتولّى الإشراف ومتابعة جميع مراحل التنفيذ؛ للتّأكّد من كفاءة النظام وفعاليته ومدى مطابقته لمتطلبات المواصفة الدولية.

كما ستُوفّر شركة RMG كافة الخدمات الفنية للارتقاء بالمستوى المعرفي للموظفين حول المعيار الدولي من خلال عقد سلسلة ورشات وبرامج تدريبية متخصّصة لفريق عمل ومنسوبي الوزارة، وتأهيل فرق التدقيق لإجراء التدقيق الداخلي، ومساندة فرق العمل في الوزارة خلال مرحلة التدقيق الخارجي للحصول على شهادة ISO/IEC 20000-1.

إطلاق مشروع تطبيق ISO 20000 في وزارة الشؤون البلدية

وخلال الاجتماع التحضيري، عرّف المهندس فياض بيان، استشاري حوكمة تقنية معلومات والتحول الرقمي في RMG، معيار ISO 20000 على أنّه إطارًا لأفضل ممارسات وإرشادات تطوير وتصميم نظام إدارة الخدمة (SMS)، الذي يساعد المُنشآت على تقديم وتوفير خدمات/منتجات ذات كفاءة وجودة عالية، وإدارتها بصورة جيدة، ومعالجة مختلف المخاطر الناتجة عن تقديم الخدمات التقنية، وتحسين استمرارية الأعمال، مع ضمان تحقيق متطلّبات ورغبات المستخدم النهائي دائمًا.

أمّا عن الفوائد المتوقّعة من تطبيق الآيزو 1-20000، فقال بيان: “إنّ ضرورة تطوير نظام إدارة خدمة متوافق مع أفضل المعايير الدولية في الوزارة تأتي من كون تقنية المعلومات تتداخل في الوقت الحاضر مع جميع العمليات التشغيلية في أي مؤسسة. يساعد بناء نظام SMS متناسق في المُنشأة على حفظ سلاسة سير العمل، والتركيز دومًا على تقديم خدمات تقنية المعلومات بجودة عالية”.

وأكمل استشاري التحول الرقمي والحوكمة في RMG حديثه مُردفًا أنّ معيار ISO 20000 عبارة عن أداة رقابة وتصحيح تضمن عدم حدوث أخطاء خلال عملية تقديم الخدمات، أو عدم تكرار الأخطاء في حال حدوثها. كما أنّه يضع أُسس التحسين المستمر والمراجعة الدورية لطرق وأساليب تقديم الخدمة. كما يضمن معيار الآيزو 1-20000 السيطرة على كافة العمليات والأفراد داخل المؤسسة.

وفي نفس السياق، وضّح المهندس فياض بيان فوائد الحصول على شهادة الاعتماد 1-ISO/IEC 20000، من حيث أنّها تمنح الوزارة فرصةً لإظهار قدرتها على تقديم خدمات تقنية ذات كفاءة وموثوقية عالية. هذه الشهادة تساعد المؤسسات في التعرّف على نقاط قوتها وضعفها في تقديم الخدمات التقنية، وتُحفّزها على الإبقاء على مستوى عالِ من الجودة في تقديم الخدمة، وترشيد النفقات المترتّبة على ذلك.

أضاف بيان أنّ هذا المشروع يُمثّل خطوة كبيرة نحو تبنّي منهج شامل لتقديم خدمات تقنية فعّالة تفي باحتياجات الوزارة، وتحويل الأنظمة والهياكل التقليدية التي تحدّ من النمو وتمنع التواصل الفعّال بين الكيانات إلى هياكل مُنتّجة ومُتّسقة تُتيح الانتشار السريع في عصر الثورة الرقمية. والمساهمة في الوصول إلى رضى داخلي وخارجي عن الخدمات التقنية.

وأشاد م. فياض بالحرص الشديد الذي توليه الوزارة للرقي بمستوى الخدمات المُقدّمة وتحسين سير الأعمال في كافة إدارات ودوائر الوزارة وتطويرها وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية، وبما ينسجم مع رؤية المملكة 2030 وتوجّهاتها التطويرية.

وفي ختام الاجتماع، دعا استشاري التحول الرقمي والحوكمة في RMG الجميع إلى التكاتف والتعاون لتحقيق الأهداف المُنوطة بهذا المشروع. وأكّد على أنّه مع الاستعداد الصحيح ستكون رحلة الحصول على اعتماد نظام إدارة الخدمة ISO/IEC 20000 في المتناول.

اترك رد