ريناد المجد (RMG) تُطلق مشروع تطوير نظام الحوكمة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

ريناد المجد (RMG) تُطلق مشروع تطوير نظام الحوكمة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية
وقت القراءة 3 دقيقة

أطلقت شركة ريناد المجد لتقنية المعلومات (RMG) اليوم، ٥ جمادى الأولى ١٤٤٣ هـ، مشروع تطوير وتطبيق وتفعيل نظام الحوكمة والامتثال في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية. وذلك بعد عقد الاجتماع الافتتاحي للتخطيط وتنظيم تنفيذ المشروع بالطريقة التي تساهم في تحقيق أهدافه على أكمل وجه.

وقامت شركة ريناد المجد، خلال الاجتماع الذي أُقيم افتراضيًا، بتقديم عرض تفصيلي تضمّن شرح لأهداف المشروع وأهميته، ونطاق المشروع، وخطة المشروع بالكامل من حيث الجدول الزمني، وهيكلية المشروع ومراحله، والمنهجيات المقترحة للتنفيذ، وآليات الحوكمة والرقابة، وآليات حل المشاكل وقنوات الاتصال بين جميع أطراف المشروع.

وافتتح المهندس فياض محمد هاني بيان، استشاري الحوكمة والتحول الرقمي لدى شركة ريناد المجد، الاجتماع بالترحيب بمدراء وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والحاضرين.إطلاق مشروع تطوير نظام الحوكمة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

وأشاد بيان بسعي الوزارة الحثيث وحرصها الشديد دائمًا على استمرار عملية التنمية المستدامة، وتحقيق الكفـاءة وتجويد أعمالها وأنظمتها وفق أفضل الممارسات العالمية، وأشار إلى أن هذه الخطوة تضع وزارة الموارد البشرية على الطريق الصحيح للنهوض بالعمل الإداري في الوزارة ويحسن من أدائه.

وعرّف بيان، خلال الاجتماع، مفهوم الحوكمة بأنّه منهج إداري يتم بموجبه تطبيق مجموعة من الأطر والقوانين والتنظيمات والأدلة والإجراءات والضوابط على أنشطة المؤسسات بغرض محاربة الفساد وتعزيز الإفصاح، وتقليل تعارض المصالح؛ لتحقيق إستراتيجياتها المرسومة.

وعن أهمية نظام الحوكمة، قال استشاري الحوكمة لدى شركة ريناد المجد، فياض بيان، “وعلى الرغم من أنّ العديد من المؤسسات تنظر إلى الحوكمة على أنها عملية غير ضرورية ومُكلفة، إلّا أن تطبيق نظام الحوكمة المناسب يمنح المؤسسة العديد من المزايا والفوائد تتمثّل في كونها تساعد على تحقيق مستهدفات الخطـط الاستـراتيجيـة، وتعزز من مستوى أدائها، وتقديم خدمات ذات جودة وكفاءة عاليتين، وتلبّي تطلعات وحاجات المستفيدين، وتضمن حقوق أصحاب المصلحة، و تحقيـق الاسـتخدام الأمثـل للمـوارد البشـرية والاقتصاديـة.

وتابع بيان حديثه مُردفًا بأنّ الحوكمة تُعدُّ من ضمن أبرز النماذج والأساليب والنظريات الإدارية الناجحة والمطلوبة في المؤسسات العامة حاليًا، بالإضافة إلى أنّ الهيئات الرقابية أصبحت تُلزم المؤسسات، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، على تفعيل الحوكمة داخل مُنشآتها. وازدادت مطالب تفعيل الحوكمة داخل مؤسسات القطاع العام في المملكة خصوصًا، وذلك بسبب تركيز رؤية 2030 على الحوكمة، إذ أن نُظم الحوكمة السليمة تهدف إلى ضمان الإدارة السليمة وتطبيق مبادئ الرقابة والمحاسبة. وتزداد أهمية تطبيق الحوكمة داخل المؤسسات في ظل الثـورة الرقميـة والحاجة المُلحّة لتفعيـل اسـتخدام التقنيـة داخل جميع المؤسسات.

وخلال الاجتماع تطرّق بيان إلى تأثير مشروع تطبيق نظام الحوكمة في استراتيجية الوزارة للتحول الرقمي، وعن مدى إسهامه في تنظيم وإنجاح عملية التحول الرقمي في جميع خدمات الوزارة وتحقيق التميّز التشغيلي اللذين تهدف لهما من خلال استراتيجية الوزارة الحالية.

نظام الحوكمة ريناد المجد (RMG) تُطلق مشروع تطوير نظام الحوكمة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية مجموعة ريناد المجد لتقنية المعلومات RMG

أيضًا، دار الحديث خلال الاجتماع حول أهمية إدارة المخاطر، بصفته محورًا رئيسًا في منظومة الحوكمة، إذ أنّ تحديد المخاطر التي قد تُؤثّر سلبًا على تحقيق أهداف المؤسسة والعمل على إدارتها تساهم بشكل كبير في تحسين نظام الحوكمة وتزيد من فعاليته.

من جانبه، شدّد المهندس محمد أمين مساعد، مدير المشروع لدى شركة ريناد المجد، على أهمية هذا المشروع في تحسين قدرة الوزارة على مواكبة التطور التكنولوجي الحاصل في العقود الأخيرة وتعزيز مستويات أدائها. وأكّد على جاهزية شركة ريناد المجد للبدء بتنفيذ المشروع وفق ما تمّ الاتفاق عليه وتسليم المهام المنوطة بها في المواعيد المحدّدة.

وأضاف مساعد: “سنحرص في جميع مراحل المشروع على تدريب وتوعية منسوبي وزارة الموارد البشرية وصقل مهاراتهم المهنية والعلمية حول نظام الحوكمة الذي سيتم تنفيذه”. 

وفي ختام الاجتماع، توجّه المهندس فياض بيان بالشكر الجزيل لقادة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على حضورهم وحسن استماعهم.

وجديرٌ بالذكر، إن شركة ريناد المجد لتقنية المعلومات والاستشارات ( RMG) سبق لها وأن نجحت بتقديم خدماتها الاستشارية والإشرافية للعديد من الجهات الحكومية. وتسعى لتكون دائمًا في مقدّمة روّاد قطاع تقنية المعلومات والاستشارات في المملكة، ورفد تلك القطاعات بكلّ ما هو جديد ومواكب للتوجه العالمي؛ لتلبية احتياجات مجتمع الأعمال داخل المملكة العربية السعودية.

اترك رد