إدارة المخاطر المالية

لا شك بأن أي عمل يكون محاطاً بمجموعة من المخاطر التي يجب إدراكها مبكراً و إدارتها من خلال وضع خطط للوقاية منها وخطط للتعافي منها بحال حدوثها وهذا ما يطلق عليه إدارة المخاطر، ومن بين أنواع المخاطر المختلفة التي قد يواجهها عملك ، فإن المخاطر المالية لها التأثير الأكبر والمباشر على تدفقاتك النقدية ويمكنك توقع هذه المخاطر وتجنبها من خلال خطة قوية لإدارة المخاطر المالية.

إدارة المخاطر المالية

المخاطر المالية

لنتعرف أولا عما يعنيه الخطر المالي

إن أي شيء يتعلق بتدفق الأموال داخل وخارج الشركة يعد مخاطرة مالية، ونظرًا لأن قائمة المخاطر المحتملة طويلة جدًا، فإن معظم المحللين يضعونها في واحدة من أربع فئات على النحو التالي:

  1. مخاطر السوق

وهي أي مخاطر تأتي من السوق التي تعمل فيها شركتك.

على سبيل المثال: إذا كنت متجرًا لبيع الملابس، فإن الاتجاه المتزايد للعملاء للتسوق عبر الإنترنت سيكون من مخاطر السوق حيث أن الشركات التي تتكيف لخدمة الجمهور عبر الإنترنت تتمتع بفرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة من الشركات التي تتمسك بنموذج الأعمال غير المتصل بالإنترنت.

فبشكل عام ومهما كان القطاع الذي تعمل فيه، فإن كل شركة تتعرض لخطر أن يتفوق عليها المنافسون بحال لم تواكب اتجاهات المستهلكين ومتطلبات التسعير، فمن المحتمل عندها أن تفقد حصتك في السوق.

  1. مخاطر الائتمان

هي احتمال أن تخسر المال بسبب فشل شخص ما في الأداء أو تغاضيه عن شرط ما وفقًا لشروط العقد.

على سبيل المثال: إذا قمت بتسليم البضائع للعملاء بشروط دفع مدتها 30 يومًا ولم يدفع العميل الفاتورة في الوقت المحدد (أو على الإطلاق)، فإنك تكون قد تعرضت لمخاطر الائتمان.

يجب أن تحتفظ الشركات باحتياطيات نقدية كافية لتغطية حساباتها المستحقة الدفع أو أنها ستواجه مشاكل تدفق نقدية خطيرة.

  1. مخاطر السيولة

تُعرف هذه الفئة أيضًا باسم مخاطر التمويل ، وهي تغطي جميع المخاطر التي تواجهها عند محاولة بيع الأصول أو جمع الأموال.

إذا كان هناك شيء ما يقف في طريقك لجمع الأموال بسرعة ، فسيتم تصنيفها على أنها مخاطر سيولة ، تتضمن مخاطر السيولة أيضًا مخاطر العملة ومخاطر أسعار الفائدة.

على سبيل المثال : قد تواجه  الأعمال الموسمية  نقصًا كبيرًا في التدفق النقدي في غير موسمها.

وهنا يجب أن تسأل نفسك دائما مجموعة الأسئلة التالية:

  • هل لديك نقود كافية مدخرة لمواجهة مخاطر السيولة المحتملة؟
  • ما مدى السرعة التي يمكنك بها التخلص من المخزون أو الأصول القديمة للحصول على النقود التي تحتاجها؟
  • ماذا سيحدث لتدفقاتك النقدية إذا تغير سعر الصرف أو أسعار الفائدة فجأة؟
  1. المخاطر التشغيلية

المخاطر التشغيلية هي مصطلح شامل يغطي جميع المخاطر الأخرى التي قد تواجهها الشركة في عملياتها اليومية.

يمكن أن يشكل دوران الموظفين والسرقة والاحتيال والدعاوى القضائية والتوقعات المالية غير الواقعية وضعف الميزانية وخطط التسويق غير الدقيقة خطرًا على أرباحك النهائية إذا لم يتم توقعها والتعامل معها بشكل صحيح.

 

إدارة المخاطر المالية

والآن لننظر في تعريف إدارة المخاطر المالية

إدارة المخاطر المالية هي ممارسة حماية القيمة الاقتصادية في الشركة باستخدام الأدوات المالية لإدارة التعرض للمخاطر: مخاطر التشغيل ، ومخاطر الائتمان ومخاطر السوق ، ومخاطر الصرف الأجنبي ، وتشكيل المخاطر ، ومخاطر التقلب ، ومخاطر السيولة ، ومخاطر التضخم ، ومخاطر الأعمال ، والمخاطر القانونية ، ومخاطر السمعة ، ومخاطر القطاع ، إلخ. على غرار إدارة المخاطر العامة ، تتطلب إدارة المخاطر المالية تحديد مصادرها وقياسها وخطط معالجتها.

إن مفتاح أي استراتيجية لإدارة المخاطر المالية هو خطة العمل ،وهي مجموعة الممارسات والإجراءات والسياسات التي ستستخدمها شركتك لضمان عدم تعرضها لمخاطر أكثر مما هي مستعدة لها.

بعبارة أخرى ، ستوضح الخطة للموظفين ما يمكنهم وما لا يمكنهم فعله ، وما هي القرارات التي يجب تصعيدها ، ومن يتحمل المسؤولية العامة عن أي خطر قد ينشأ.

من المسؤول عن إدارة المخاطر المالية؟

لابدّ أنك تفكر على من تقع عاتق مسؤولية إدارة المخاطر المالية في المؤسسات وهل يجب وجود شخص متخصص في هذا المجال ؟

الإجابة هنا تختلف حسب حجم العمل فبالنسبة للأعمال التجارية الصغيرة، يكون صاحب العمل وكبار المديرين هم المسؤولين عن إدارة المخاطر.

لكن حالما ينمو العمل ليشمل إدارات وأنشطة متعددة قد ترغب في إحضار مدير مخاطر مالية مخصص لإدارة المخاطر – وتقديم توصيات للعمل – نيابة عن الشركة.

كيف يمكن تطبيق إدارة المخاطر المالية؟

يوجد عدة طرق تتبعها المنظمات في إدارة مخاطرها المالية حيث أن هذه العملية تعتمد على ما تقوم به الشركة مع الاخذ بعين الاعتبار السوق الذي تعمل فيه ومستوى المخاطر التي تكون مستعدة لقبولها ، ولذلك فإن الأمر متروك لصاحب العمل ومديري الشركة لتحديد وتقييم المخاطر وتحديد كيفية إدارة الشركة لها.

 

تطبيق إدارة المخاطر

بعض مراحل عملية إدارة المخاطر المالية هي:

·       أولاً : تحديد التعرض للمخاطر

تبدأ إدارة المخاطر بتحديد المخاطر المالية ومصادرها أو أسبابها.

إن الميزانية العمومية للشركة هو مكان جيد للبدء والذي يعرض لمحة سريعة عن الديون والسيولة والتعرض لصرف العملات الأجنبية ومخاطر أسعار الفائدة وهشاشة أسعار السلع التي تواجهها الشركة ، ويجب عليك أيضًا فحص بيان الدخل وبيان التدفق النقدي لمعرفة كيف يتقلب الدخل والتدفقات النقدية بمرور الوقت ، وتأثير ذلك على ملف تعريف مخاطر المنظمة.

وهنا يجب أن تطرح الأسئلة التالية:

  • ما هي المصادر الرئيسية لإيرادات الأعمال؟
  • من هم العملاء الذين تقدم لهم الشركة الائتمان؟
  • ما هي شروط الائتمان لهؤلاء العملاء؟
  • ما نوع ديون الشركة؟ على المدى القصير أو الطويل؟
  • ماذا سيحدث إذا ارتفعت أسعار الفائدة؟

·       ثانياً: قياس التعرض للمخاطر

الخطوة الثانية هي تحديد أو وضع قيمة عددية على المخاطر التي حددتها في الخطوة السابقة.

يميل المحللون إلى استخدام النماذج الإحصائية مثل الانحراف المعياري وطريقة الانحدار لقياس تعرض الشركة لعوامل الخطر المختلفة.

بالنسبة للشركات الصغيرة ، يمكن أن تساعدك برامج الكمبيوتر مثل Excel في إجراء بعض التحليلات المباشرة بطريقة فعالة ودقيقة.

القاعدة العامة هي أنه كلما زاد الانحراف المعياري ، زادت المخاطر المرتبطة بنقطة البيانات أو التدفق النقدي الذي تحدده.

·       ثالثاً : اتخاذ قرار “التحوط” أي أخذ الاحتياط من المخاطر

بعد أن تقوم بتحليل مصادر المخاطر ، يجب أن تقرر كيف ستتصرف بناءً على هذه المعلومات.

  •  هل يمكنك التعايش مع التعرض للمخاطر؟
  • هل أنت بحاجة إلى التخفيف من حدته أو التحوط منه بطريقة ما؟

يعتمد هذا القرار على عوامل متعددة مثل أهداف الشركة وبيئة أعمالها ورغبتها في المخاطرة  وبشكل عام ، يمكنك التفكير في خطوات العمل التالية:

  • الحد من تقلبات التدفق النقدي.
  • تحديد أسعار الفائدة على القروض حتى يكون لديك ثقة أكبر في تكاليف التمويل الخاصة بك.
  • إدارة تكاليف التشغيل.
  • إدارة شروط الدفع الخاصة بك.
  • وضع إجراءات صارمة للفوترة ومراقبة الائتمان.
  • توديع العملاء الذين يسيئون استخدام شروط الائتمان الخاصة بك بانتظام.
  • فهم تعرض أسعار السلع الخاصة بك ، أي مدى تعرضك للتغيرات في أسعار المواد الخام ، إذا كنت تعمل في صناعة النقل، على سبيل المثال ، يمكن أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط إلى زيادة التكاليف وتقليل الأرباح.
  • التأكد من حصول الأشخاص المناسبين على الوظائف المناسبة مع الدرجة المناسبة من الإشراف، لتقليل مخاطر الاحتيال.

معيار ISO 31000 لإدارة المخاطر

معيار إدارة المخاطر ISO 31000

31000 ISO هومعيار دولي تم إصداره في عام 2009 يوفر مبادئ وإرشادات للإدارة الفعالة للمخاطر ،وهي تحدد نهجًا عامًا لإدارة المخاطر ، والذي يمكن تطبيقه على أنواع مختلفة من المخاطر (المالية ، ومخاطر السلامة ، ومخاطر المشروع) واستخدامها من قبل أي نوع من المؤسسات.

يوفر المعيار مفردات ومفاهيم موحدة لمناقشة إدارة المخاطر كما يوفر إرشادات ومبادئ يمكن أن تساعد في إجراء مراجعة نقدية لعملية إدارة المخاطر في مؤسستك.

تتضمن عملية إدارة المخاطر الموضحة في معيار ISO 31000 الأنشطة التالية:

  • تعريف المخاطر
  • تحليل المخاطر
  • تقييم المخاطر
  • معالجة المخاطر
  • إنشاء السياق
  • المراقبة والمراجعة
  • التواصل والاستشارة

يتضمن المعيار عددًا من المبادئ التي يجب على إدارة المخاطر التحقق منها:

  • يخلق القيمة ويحميها
  • يعتمد على أفضل المعلومات
  • هو جزء لا يتجزأ من العمليات التنظيمية
  • جزء من عملية صنع القرار
  • يأخذ بعين الاعتبار العوامل البشرية والثقافية
  • يعالج بشكل صريح عدم اليقين
  • منهجي ومنظم
  • ديناميكي ومتكرر وسريع الاستجابة للتغيير
  • يسهل التحسين المستمر للمنظمة

شركة ريناد المجد لتقنية المعلومات (RMG) ستوفر عناء عملية إدارة المخاطر على مؤسستك حيث أننا سنقدم لك خدمة تطبيق نظام ادارة المخاطر بصورة عملية وتحقيق أقصى استفادة منها داخل مُنشأتك، ومن ثم تؤهلك بعد ذلك للحصول على الشهادة الدولية لمعايير الايزو 31000 (ISO 31000). ويمكنك الاطلاع على مزيد من التفاصيل حول ذلك من هنا كما يمكنك طلب استشارة من الشركة مباشرة من هنا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *