مكتب التحول الرقمي

ما أهمية تأسيس مكتب للتحول الرقمي؟

في عصر الثورة الصناعية الرابعة (Industry 4.0) يرغب العملاء والمستفيدين بتلبية احتياجاتهم على الفور وبطريقة أكثر بساطة ومقابل أجور أرخص، ومع ضمان جودة عالية ومستوى رضا عالي. لذلك تعمل المنظمات الحديثة على تلبية الاحتياجات والتطلعات هذه عبر الأستفادة من الفرص التي أدخلها التحول الرقمي إلى حياتنا في شتى المجالات.

وتنبُع أهمية وجود مكتب للتحول الرقمي في المنظمات الحديثة من كون التحول الرقمي هو رحلة وليس مشروع يمتلك بداية ونهاية، فرحلة التحول الرقمي تَضْمَن الانتقال من النقطة “أ” إلى النقطة “ب” من ثم إلى النقطة “ج” وهكذا، فهي تُعتَبَر عملية مستمرة تحتاج إلى وحدة تنظيمية تكون مسؤولة عن:

Digital-Transformation-Office
الفجوة بين تطور التقنيات الرقمية والاعمال

تشهد السنوات الأخيرة ظاهرة غريبة تتمثل في تسارع التطور الرقمي، حيث تجري عمليات التطور بشكل أُسّي، بينما تسير وتيرة تطور الأعمال بشكل خطي؛ الأمر الذي أدّى إلى إختفاء قطاعات أعمال كاملة أو إنحسارها بشكل كبير، وظهور قطاعات جديدة عَبْرَ لَاعِبِينَ جُدُد يعتمدوا على المُمَكِنَاتِ الرقمية المتنوعة.

دعونا نلقي نظرة على بعض معدلات تطور سرعة معالجة البيانات: “وِفقًا لقانون مور (Moore’ s Law)، تتضاعف قوة معالجة البيانات كل 18 شهر، ومن المتوقع أن تتسارع أكثر خلال الفترة القريبة القادمة، وبنفس الوتيرة –وربما أسرع– تتطور سرعة الاتصال وسعة التخزين.”

لذا تسعى العديد من المنظمات إلى إنشاء مكتب مسؤول عن مراقبة هذا التسارع، بحيث تضمن المحافظة على استدامة نمو المنظمات في ظل أمواج وتقلبات الثورة الصناعية الرابعة.

وللأسف تتراوح نسبة الفشل في تطبيق التحول الرقمي بين 70% إلى 84 %، وفقا لموقع فوربيز (Forbes). وتتنوع أسباب فشل المنظمات في التحول الرقمي، فعلى سبيل المثال تفشل المنظمات في التحول الرقمي بسبب:

ما هو مكتب التحول الرقمي؟

مكتب التحول الرقمي (Digital Transformation Office) هو وحدة تنظيمية، مثل مجموعة أو قسم مادي أو قسم افتراضي داخل المُنظَّمة، وهي مسؤولة عن تصميم وتطوير وتحديث الخطة الاستراتيجية للتحول الرقمي، وتُنَفَّذ الخُطَّة التنفيذية لِضَمَان التنمية المُستدامة للمُنظَّمة.

الغرض من تأسيس مكتب التحول الرقمي؟

تتعدد الأغراض التي تحث المنظمات على إنشاء مكتب التحول الرقمي، وتتنوع الأهداف المباشرة والغير مباشرة حسب طبيعة كل منظمة، ولكن الغرض الأساسي هو:

وتَظهَرُ مُؤشِّرات نجاح مكتب التحول الرقمي، في أي منظمة، عندما يستطيع تحويل تحدي التحول الرقمي إلى فرصة إيجابية للمنظمة؛ عبر إضافة العديد من المميزات التنافسية الجديدة إلى المنظمة وصولا إلى تغيير نموذج العمل.

وَهُنا نَوَدُّ التَّأكيد على نقطة مُهِمَّة، نراها غابت عن العديد من العاملين في مكاتب التحول الرقمي، حيثُ نراهُم أكثر تَركِيزًا على المُبادَرات الخاصة بِأتمَتَة الأعمال، بينما المَطلوب مِنهُم التركيز على تحويل نماذج العمل، وتغيير ثقافة المُنظَّمة، وتَحسين مَهارات العَامِلين، وتَحسين طُرق التواصل مع العُملاء والمُستَفِيدين، والالتزام بمُمارَسات الإدارة المَرِنَة، والتحرُّك تحت مظلَّة الحَوْكَمَة الرقمية وتنمية الأصول الرقمية.

وأيضًا لا بُدَّ من الانتباه إلى طرق تدفق البيانات والمعلومات داخِل المُنظَّمة، وكيفية الوُصول إليها وسُبُل مُشاركة المَعَارِف والحِكمَة، وُصولًا إلى تَمكين العاملين في المُستَوَيَات الإدارية المُختلفة داخِل المُنظَّمة وِفقَ مصفوفة من الأدوار والمَسؤُوليَّات.

كيف نُأسِّسُ مكتب التحول الرقمي؟

تحتاج مبادرة تأسيس مكتب التحول الرقمي إلى: